رائد المنشدين: الشيخ طه الفشني

القارئ والمنشد الشيخ طه الفشني والذي ولد بمدينة “الفشن” في محافظة بني سويف في عام 1900 هو أحد رواد الانشاد الديني وأول من أدخل فن النغم في علم التجويد مع المحافظة على أحكام القراءة وتولى الانشاد والآذان في مسجد الإمام الحسين رضي الله عنه في مدينة القاهرة بعدما توفى الشيخ عبد الفتاح الشعشاعي وكان ذلك طريقه ليحصل على لقب ملك التواشيح الدينية والذي حصل عليه عن جدارة وباستحقاق بعدما أمتع صوته الملايين داخل مصر وخارجها.

                           الشيخ طه الفشني

 

لكن كيف كانت بداية الشيخ؟

بداية الشيخ “طه الفشني” كانت البداية التقليدية للعظماء من أمثاله: قرية صغيرة وكتاب القرية الذي التحق به الشيخ ليحفظ القرآن الكريم لتظهر موهبة صوته منذ السنوات الأولى ويتميز بين زملائه بصوته الندي العذب.

                                                             إحدى اسطوانات الشيخ

التحق الشيخ طه الفشني بمدرسة المعلمين في محافظة المنيا ليحصل منها على دبلوم المعلمين ويقرر بعده الانتقال إلى القاهرة لكي يلتحق بدار العلوم لكن قيام ثورة عام 1919 تمنعه من الالتحاق بدار العلوم فيتوجه الشيخ إلى الأزهر الشريف. يشتهر الشيخ طه بأدائها للموشحات الدينية حتى يسمعه مدير الإذاعة ذات مرة فيطلب منه الانضمام إلى الإذاعة ويتوجه الشيخ بالفعل ليجتاز بعدها كافة الاختبارات ويتم اعتماده كقارئ ومنشد في الإذاعة ثم التليفزيون من بعدها ليشق الشيخ طه الفشني طريقه نحو المجد ولتطرب بقراءته وإنشاده الملايين في مصر وخارجها

توفى رحمه الله عام 1971 تاركا ورائه تراثا ضخما من الموشحات الدينية بصوته الرائع لعل أشهرها “حب الحسين”.

الضيف أحمد وثلاثي أضواء المسرح

الضيف أحمد أحد أعضاء فرثة ثلاثي أضواء المسرح الشهيرة والتي قدمت عددا كبيرا من الاسكتشات والمسرحيات والأفلام الكوميدية الرائعة التي بقت راسخة في أذهان الملايين عبر السنوات.

الضيف أحمد الضيف من مواليد مركز السنبلاوين محافظة الدقهلية وكان رحمه الله متعدد المواهب وظهرت موهبته الخاصة في التمثيل وهو مازال طالبا في الجامعة وحصل على عدد كبير من الجوائز عن أدوار قام بأدائها على مسرح الجامعة لكنه لم يشق طريقه للشهرة إلا بعد أن قام هو وصديقيه سمير غانم وجورج سيدهم بتكويم فرقة ثلاثي أضواء المسرح.

الضيف أحمد

قام الثلاثي بتقديم عدد كبير من الأغاني والمسرحيات ونالوا شهرة واسعة وتميز الضيف أحمد بموهبته الخاصة التي جذبت أنظار المشاهدين إليه حتى في المشاهد التي شارك فيها كضيف شرف بمفرده مثل المشهد الشهير بينه وبين النجم “رشدي أباظة” في فيلم “عروس النيل” وهو المشهد الذي أداه الضيف أحمد ببراعة وموهبة كوميدية خاصة.

ثلاثي أضواء المسرح

مع ثلاثي أضواء المسرح وعلى خشبة المسرح وشاشة السينما بلغت شهرة الثلاثي أوجها وقدما معا عدد من الأفلام والمسرحيات من أشهرها “30 يوم في السجن” و”المشاغبون” و”القاهرة في الليل” بالإضافة إلى عدد من المسرحيات الكوميدية الرائعة مثل “طبيخ الملائكة” و”كل واحد وله عفريت” وغيرها.

رحل الضيف أحمد عن عالمنا في سن صغير وهو في منتصف الثلاثينات من عمره تاركا خلفه بصمة بارزة في عالم الكوميديا المصرية.

                                        ثلاثي أضواء المسرح