الموسيقار الكبير راجح داوود

فيلم الكيت كات واخد من أجمل الأفلام المصرية خاصة مع الأداء الرائع والمدهش من قبل الراحل محمود عبد العزيز لشخصية الشيخ حسني والاختيارات الرائعة لطاقم الممثلين من قبل مخرج الفيلم الكبير “داود عبد السيد” الذي أتحفنا بالعديد من أفلام الواقعية الجديدة. الفيلم مقتبس عن رواية “مالك الحزين” لأديب متميز آخر هو الأديب والروائي “إبراهيم أصلان” أحد رواد الرواية المصرية الحديثة. كل هذه العوامل مجتمعة جعلت من هذا الفيلم عملا سينمائيا مكتمل الإبداع لكن بقى

                                                         راجح داوود

شيء واحد أضاف للعمل الكثير والكثير وجعله محفورا في ذاكرة المشاهدين رغم مرور السنوات.

 

 

هذه اللمسة السحرية هي الموسيقى التصويرية التي قام بتأليفها الموسيقار الكبير “راجح داوود” والتي أعطت للفيلم رونقا خاصا.

                                              محمود عبد العزيز

راجح داوود واحد من أهم الأسماء في مجال الموسيقى التصويرية في السينما والتليفزيون وهو ابن مدينة القاهرة من مواليد عام 1954 درس الموسيقى في معهد الكونسرفتوار كما سافر إلى فيينا وحصل على دبلوم الدراسات العليا من أكاديمية فيينا للموسيقى وهو أعلى درجة علمية تمنحها هذه الأكاديمية.

تدرج “راجح داوود” في العمل في التدريس في المعهد العالي للموسيقى الكونسرفتوار”. قدم راجح داوود للسينما عدد من الموسيقى التصويرية للعديد من الأفلام لعل أبرزها الموسيقى التصويرية لفيلم “الراعي والنساء” بطولة الراحلين “أحمد زكي” و”سعاد حسني” بالإضافة إلى موسيقى فيلم “الكيت كات” الخالدة وموسيقى فيلم “الصعاليك” وفيلم “مواطن ومخبر وحرامي” وغيرها من الأفلام.”

فيلم الكيت كات

 

المخرج الكبير محمد خان

محمد خان مخرج كبير تعرض للكثير من الحملات الضارية من قبل الكثير من المؤسسات الصحفية والتي هاجمت أفلامه بشكل كبير وطالبت بطرده من البلاد ومنعه من العمل لكن شأنه شأن الكثير من الموهوبين الذين يتصدون للنقد بصلابة ولا يهتمون إلا بإبداعهم وما يقدمونه واصل “محمد خان” السير ليقدم رؤيته السينمائية الخاصة ويخرج من الممثل أفضل ما فيه.

محمد خان مخرج مصري الهوى والمعيشة من أصول باكستانية لكنه سعى طويلا للحصول على الجنسية المصرية لعشقه لتراب مصر وهو ما نجح فيه في نهايات حياته.

                                                                         محمد خان

قدم محمد خان عدد من الأفلام الرائعة والمتفردة على رأسها فيلم “أيام السادات” بطولة النجم الراحل “أحمد زكي” و”ميرفت أمين” والذي حصل بسببه على جائزة سلمها له الرئيس الأسبق “حسني مبارك”. لكن كل هذا الاحتفاء لم يكن طيلة الوقت كما قلنا ولولا أن “خان” كان صلب الإرادة وكان يضع هدفه الشخصي أمام عينيه لكان قد تعرض للكسر تحت ضربات النقد والهجوم كما حدث للكثير من المبدعين الذين تعرضوا لحملات نقدية على أعمالهم.

إذا نظرنا إلى مشوار خان سنجد عددا كبيرا من الأفلام التي شكلت علامة في تاريخه وفي تاريخ صناعها وتاريخ السينما المصرية كلها أفلام مثل “الحريف” و”أحلام هند وكاميليا” و”زوجة رجل مهم” لعل أروعها هو فيلم “زوجة رجل مهم” والذي أخرج شخصية الضابط المستبد وتعامله مع زوجته وقدمها النجم الراحل “أحمد زكي” بتميز رائع.

رحم الله محمد خان