العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ

على قد الشوق- باسم الحب- أهواك- بتلوموني ليه- ع حسب وداد قلبي- حاول تفتكرني- قارئة الفنجان

كل هذه الأغاني وغيرها التي قدمها العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ خلال تاريخه والتي استطاع من خلالها أن يسيطر على عرش الأغنية العاطفية لسنوات طويلة قبل رحيله ولسنوات أطول بعد رحيله عن دنيانا

حليم وفريد الأطرش

عبد الحليم حافظ ابن محافظة الشرقية والذي عاش طفولة صعبة وقاسية أثرت في مشواره بالكامل استطاع أن يتغلب على كل هذه المصاعب ويشق لنفسه طريقا ويصنع مجده الخاص كواحد من أعظم المطربين في تاريخ الموسيقى العربية بعدد من أجمل الأغاني التي قدمها حليم خلال مشواره الفني الطويل.

سنتكلم عن عبد الحليم حافظ الموهوب في هذا المقال من عيون موهوب آخر هو عادل إمام والذي جمعته صداقة قوية وحميمة بعبد الحليم حافظ بعدما قدما سويا بصحبة الجميلة نجلاء فتحي مسلسلا إذاعيا بعنوان “أرجوك لا تفهمني بسرعة”

حليم ومطربي جيله

من المعروف أن عادل إمام من عشاق محمد عبد المطلب وكلنا نذكر غنائه لأغنية 3 سلامات في فيلمه “التجربة الدنماركية” لكن عادل يرجع عشقه هو وجيله لحليم إلى أنه شاب ملهم يشبههم فعندما كانوا يستمعون إلى الأغاني التي يقدمها عبد الوهاب وكارم محمود وعبد العزيز محمود لم تكن تمس مشاعرهم كما كانت تفعل أغاني حليم بل إن عادل إمام شبه عبد الحليم بقائد للثورة الفنية في ذلك الوقت وحوله عدد من الشعراء والملحنين مثل كمال الطويل وبليغ حمدي والموجي والتي تتفوق جملة واحدة من أشعارهم وجملهم اللحنية على الذهب وتفوق اسعار الذهب.

هذه هي كلمات عادل إمام عن عبد الحليم والتي وإن كانت مهمة إلا أنها لا تصف حجم العشق التي تكنه الملايين لصوت عبد الحليم.

أحمد زكي فنان من طراز نادر

في تاريخ السينما والمسرح المصري علامات قلما يجود الزمان بمثلها بل قد لا يتكرر الواحد منهم ولا مرة فإذا قلنا “نجيب الريحاني” فلن تجد أحد يشبه الريحاني فيما قدمه سواء للمسرح أو للسينما بأداء رائع وحضور طاغي وتفوق على منافسيه في ذلك الوقت.

                                      أحمد زكي

وإذا تحدثنا عن فنان بحجم “أحمد زكي” بكل هذا التنوع الفني والبراعة في التشخيص السينمائي التي قدمها زكي عبر مشواره الطويل سنجد أنه من الصعب بل من المستحيل أن يرقى ممثل إلى درجة “أحمد زكي” وأن يصل إلى النجاح والجماهيرية التي وصل إليها “أحمد زكي”.

                                                         أحمد زكي

“أحمد زكي” واحد من الممثلين القلائل في العالم العربي التي يستطيع التمثيل العربي أن ينافس بهم فن التمثيل في العالم بعدما قدم أفلام نذكر منها على سبيل المثال وليس الحصر “ضد الحكومة” و”أرض الخوف” و”هيستيريا ” و”سواق الهانم” وفيلمه الرائع “أيام السادات” والذي قام فيه بتقديم شخصية الرئيس الراحل “أنور السادات” بتقمص وأداء منقطع النظير على الرغم من أن الفيلم عانى من الكثير من المشاكل الإنتاجية حتى أنه أوشك على أن يتخلى عنه بعدما تمت كتابة الفيلم أكثر من مرة على يد عدد من أكبر كتاب السيناريو في مصر منهم الكاتب “أحمد بهجت” والكاتب “إبراهيم عيسى” وبعد ذلك المخرج “علي بدر خان” والمخرج “علي سالم” وقائمة طويلة إلى أن وصل الفيلم إلى المحطة النهائية وحقق نجاحا جماهيريا واسعا للغاية وأصبح من علامات مشوار أحمد زكي ومن علامات السينما المصرية.