وحيد سيف مدرسة كوميديا

التمثيل مدارس والممثلين مدارس وأنواع

هناك فئة من الممثلين لا تجد نفس الاهتمام وهي فئة الممثل النمط ليس المقصود بالنمط هنا المعنى السلبي ولكنها

فئة لا تمتلك قماشة عريضة لتغيير أدائه بشكل جذري من مشهد لمشهد لكن لديه نمط محبب يستطيع من خلاله توظيف صوته وأدائه الحركي للقيام بهذا الدور وتكمن موهبة صناع الأفلام هنا في الاستفادة منه بأكبر قدر ممكن

في هذا المقال سنتكلم عن واحد من هذه النوعية من الممثلين وهو الممثل الكوميدي المصري وحيد  سيف والذي استطاع أن يترك بصمة واضحة في كل عمل من أعماله حتى ولو كان في نفس المساحة التي يظهر فيها واستفادت منه السينما والتليفزيون بشكل كبير لكن لم يستفد مه المسرح بالشكل المطلوب على الرغم من أنه ملعبه الرئيسي.

وحيد سيف

بزوغ نجم “وحيد سيف” كان بشكل مكثف في أفلام “عادل إمام” والتي قدم فيها عددا من الأدوار الكوميدية الرائعة حتى وإن كانت صغيرة نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر دور الدكتور في فيلم “المتسول” وغيرها من الأدوار الرائعة.

أكثر ما يميز وحيد سيف هو أنه يترك بصمته الخاصة في أي عمل حتى ولو كان في مشهد واحد وأبرز مثال على ذلك هو مشهد الأكل في فيلم “الحفيد” ودوره في عدد من الأفلام الجديدة مثل “عايز حقي” و”أبو العربي” و”علي سبايسي” ودور “علي” في مسلسل “المال والبنون” ولا ننسى دوره الكوميدي الرائع في مسرحية “شارع محمد علي”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *