مخرج الروائع يوسف شاهين

المخرج الكبير يوسف شاهين واحد من أعظم مخرجي السينما المصرية عبر تاريخها.

يوسف شاهين موهوب مفتاح شخصيته هو التمرد ليس فقط التمرد على الأوضاع السياسية والاجتماعية والفنية المحيطة به ولا على الوسط الفني وتقاليده وأخلاقياته وعلى طرق الإنتاج وإنما التمرد على نفسه وعلى ما يقدمه وما يحبه الناس منه بدرجة لا يتوقعها أحد.

بعدما قدم يوسف شاهين فيلم “الآخر” بطولة “هاني سلامة” و”حنان ترك” و”نبيلة عبيد” والذي اعتبره الكثيرون ابتعادا عن يوسف شاهين الأديب والذي قدم عددا من أجمل أفلام السينما المصرية لكن “شاهين” نفسه دافع عن الفيلم وقال أنه أفضل بكثير من الناحية الفنية من أفلام قدمها قبل ذلك ويعتبرها البعض من كلاسيكيات السينما العربية مثل “حدوتة مصرية” و”عودة الابن الضال” و”اسكندرية ليه” والتي قال عنها شاهين نفسه أنها لم تصل إلى الجمهور العادي بشكل كبير بسبب التعقيد في الكتابة لأنه يجد صعوبة في سرد الحكاية وأنه يتفق مع من اتهموه لسنين طويلة بالتعقيد والغموض وأن هذا التعقيد جعل بين هذه الأفلام وبين الجمهور حاجزا كبيرا.

                                  يوسف شاهين

هذا القدر من القدرة على نقد الذات والمراجعة الدائمة والشجاعة في إعلان الأخطاء نقدره لمخرج كبير مثل “يوسف شاهين” واجه الكثير والكثير من النقد حتى في أولى تجاربه السينمائية في فيلم “باب الحديد” والذي اتهم بسببه بالتعقيد والتشاؤم والإساءة إلى سمعة مصر وشكل له ضربة قوية كادت أن توده بمشواره الفني كله لكن شاهين استمر ليقدم لنا عدد من الأفلام الناجحة يكفيه أنه مخرج أفلام ذات جماهيرية عالية مثل فيلم “الأرض” و”الناصر صلاح الدين” وآخر أعماله السينمائية “هي فوضى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *