سمير غانم موهبة كوميدية من طراز خاص

سمير غانم واحد من أكثر فناني الكوميديا في مصر موهبة وحضورا وخفة ظل

صحيح أن سمير غانم ظل لأعوام غير محتفى به ولم تعطه الدولة ولا حتى الجمهور في بعض الأحيان حقه من التقدير باعتبار أن ما يقدمه سمير من كوميديا عبثية لا تستحق الاحتفاء بقدر الكوميديا السياسية والتي كان يقدمها  “عادل إمام” أو الكوميديا الأخلاقية الوعظية والتي رفع لوائها “محمد صبحي”  لكن في السنوات الأخيرة ومع ثورة الانترنت والمعلومات أعادت الأجيال الجديدة اكتشاف موهبة “سمير غانم” الخاصة وأصبحت مشاهد ولقطات من أعماله متداولة بشكل كبير على صفحات التواصل الاجتماعي كجزء من التفاصيل اليومية لجيل الشباب.

سمير غانم وابنته

قد يظن الكثيرون أن سمير غانم قد خسر لتفضيله منذ البداية الابتعاد عن الكوميديا السياسية والأخلاقية والانشغال أكثر بالكوميديا الهزلية والتي تعتمد على تناقض في الموقف لا يشترط أن يكون عميقا مع مصادفات غريبة وغير متوقعة لكن سمير غانم ظل مخلصا لهذا النوع من الكوميديا وظل يقدمه لسنوات ولم يحصل على الاحتفاء الذي يستحقه والذي يحصل عليه عباقرة الكوميديا الهزلية في جميع أنحاء العالم.

كانت بدايات سمير الفنية في برنامج أضواء المسرح الذي كان يعمل عليه المخرج محمد سالم بعد عودته من أمريكا وقدم من خلال هذا البرنامج أعظم هدية للكوميديا المصرية وهي فرقة ثلاثي أضواء المسرح والتي ضمت بخلاف سمير غانم كلا من “جورج سيدهم ” و”الضيف أحمد” لتقدم الفرقة بعدها عدد كبير من المسرحيات والأعمال الكوميدية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *